قسد تواصل دك أوكار التنظيم بالتعاون مع التحالف ومقتل متزعم بريف دير الزور

img
Advertisements

قسد تواصل دك أوكار التنظيم بالتعاون مع التحالف ومقتل متزعم بريف دير الزور

 

في عملية أمنية ناجحة، نفذت وحدات مكافحة الإرهاب(YAT)  التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، بدعم من قوات التحالف الدولي، عملية استهداف في قرية “الجرذي” بريف دير الزور، بهدف القبض على أحد المسؤولين في تنظيم “داعش” الإرهابي.

تمت المراقبة المستمرة للإرهابي المعروف بلقب “أبي محمود”، المعروف أيضًا باسم “محمد عطية”، وتم تحديد مكان اختبائه. وذكرت قسد وبأنه بعد محاصرته وإصدار نداءات الاستسلام إليه، رفض الاستجابة وبدأ في إطلاق النار.

وتم الرد عليه بشكل مماثل وتم قتله، ومكان الإرهابي مسؤولًا عن عمليات الاغتيالات في المنطقة، وكان يشرف مباشرة عليها.

وشارك في استهداف القوات الأمنية والعسكرية وحتى المدنيين العاملين في المؤسسات المدنية التابعة للمجلس المدني في دير الزور.

تمت مصادرة أسلحة وذخائر ومعدات عسكرية مع الإرهابي المقتول، وتشمل العناصر التالية:

المركز الاعلامي لقوات قسد نشر بياناً وضح فيه تفاصيل العملية وحصلت وكالة صدى الواقع السوري فدنك على نسخة منه والذي جاء فيه:

في إطار عمليّاتها المستمرّة لملاحقة فلول ما تبقّى من خلايا وعناصر تنظيم “داعش” الإرهابيّ؛ نفَّذَت وحدات مكافحة الإرهاب (YAT) التّابعة لقوّاتنا، قوّات سوريّا الدّيمقراطيَّة،

وبدعمٍ ومشارَكةٍ جوّيّةٍ من قبل قوّات التَّحالف الدّوليّ، يوم أمس الأحد، 07 يناير/ كانون الثّاني الجاري، عمليَّة أمنيَّة في قرية “الجرذي” بريف دير الزور، استهدفت إلقاء القبض على أحد مسؤولي تنظيم “داعش” الإرهابيّ.

جرت العمليَّة بعد أن تَمَّت مراقبة الإرهابيّ المدعو “مُحمَّد عطيَّة” الملقَّب بـ”أبي محمود” ومكان اختبائه، حيث حاصرته وحداتنا ووجَّهت له نداء الاستسلام، إلى أنَّه رفض كُلَّ النداءات الموجَّهة،

بل بدأ بإطلاق النّار على مقاتلينا، ما استدعى الرَدَّ عليه بالمثل وإردائه قتيلاً. وكان الإرهابيّ مسؤولاً عن عمليّات الاغتيال في المنطقة ومشرفاً مباشراً عليها، حيث تورَّط في استهداف العناصر الأمنيَّة والعسكريَّة وحتّى المدنيّة العاملة ضمن المؤسَّسات المدنيَّة التّابعة للمجلس المدنيّ في دير الزور. وتَمَّ خلال العمليَّة مصادرة أسلحة وذخائر ومعدّات عسكريَّة مع الإرهابيّ المقتول،

وهي كالتّالي:

1 – هواتف ذكيَّة: عدد /4/ هواتف.

2 – أسلحة كلاشينكوف: عدد /1/.

3 – مخازن أسلحة كلاشينكوف: عدد /8/ مخازن.

4 – قنابل يدويَّة: قنبلة واحدة.

5 – كميَّة من ذخيرة سلاح الكلاشينكوف.

6 – كاميرات تصوير: كاميرا واحدة.

7 – عدد من الوثائق والثبوتيّات الشَّخصيّة.

وتؤكِّدُ قوّاتنا أنَّها ستواصل ملاحقتها لخلايا التَّنظيم الإرهابيّ حتّى تُطهِّرَ جميع مناطقنا منهم، وتحافظ على أمنها واستقرارها.

المركز الإعلاميّ لقوّات سوريّا الدّيمقراطيَّة

08 يناير/ كانون الثّاني 2024

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية