مؤشرات الرصد التغذوي في سوريا تكشف إحصاءات ونسب التقزم وسوء التغذية الحاد

img
Advertisements

مؤشرات الرصد التغذوي في سوريا تكشف إحصاءات ونسب التقزم وسوء التغذية الحاد

 

رصد برنامج التغذية التابع لوزارة الصحة في الحكومة السورية، حالات سوء تغذية حاد أو تقزم أو نقص وزن لدى 11.6% في التقارير الشهرية لـ 2024 من مراجعي عيادات الترصد التغذوي في سوريا بحسب “الوطن السورية”.

 

يذكر أن الأزمة الاقتصادية المزرية في سوريا، الى جانب الحرب الدائرة منذ أكثر من 13 عاماً، تلقي وبشكل مستمر ظلالها بشكل كارثي على الحالة الصحية للمواطن السوري.

 

إذ تعاني معظم الأسر السورية التدني الحاد في القدرة الشرائية جراء التضخم غير المسبوق بأسعار السلع كافة وخاصة الغذائية إثر العجز الحكومي وتدني قيمة الليرة السورية المستمر الى جانب ارتفاع أسعار الوقود والكهرباء، ولا ننسى العقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا، ما حرم المواطن السوري من أدنى مقومات الحياة وجعل الوضع الغذائي للأطفال في حالة من النقص والعوز لأهم العناصر الداعمة للنمو والمناعة.

 

حيث كشفت رئيسة دائرة البرامج الداعمة ومديرة برنامج التغذية في وزارة الصحة الدكتورة هلا داوود لـ«الوطن» عن إحصائيات وزارة الصحة حول الوضع الأسري التغذوي في سورية ومؤشرات برنامج التغذية في التقارير الشهرية 2024، حيث بلغ عدد المراجعين 985200 وشملت سوء التغذية الحاد العام بنسبة 1.6 بالمئة، ونقص الوزن بنسبة 4.1 بالمئة، والتقزم 5.9 بالمئة، وزيادة الوزن بنسبة 0.2 بالمئة، وأما الرضاعة الطبيعية من (0-5 أشهر) فهي بنسبة 45.5 بالمئة.

 

وأوضحت أن برنامج التغذية معني بتقديم خدمات القياسات الجسمية للأطفال دون عمر السنوات الخمس والأمهات والحوامل ضمن عيادات الترصد التغذوي بغية الوقاية والرصد وتقديم خدمات العلاج لحالات سوء التغذية المكتشفة ضمن عيادات الترصد التغذوي البالغ عددها 985 عيادة حتى العام 2023 ضمن المراكز الصحية في المحافظات، كما تقوم بالكشف المبكر عن حالات سوء التغذية دون الخمس سنوات ومراقبة نموهم وتقديم المواد التغذوية الوقائية بالإضافة إلى تقديم خدمة الاستشارات على شكل خدمات فردية وجماعية وزيارات منزلية وتوعية مجتمعية.

 

وأضافت أن فقر الدم بسبب نقص الحديد يعد الأكثر انتشاراً، وتسعى وزارة الصحة إلى مكافحته من خلال توزيع ظروف الفيتامينات على الأطفال وحبوب الحديد والفوليك أسيد على الحوامل.

 

وأشارت داوود إلى صعوبات في نقل المواد التغذوية من المستودعات إلى المحافظات، والعجز عن متابعة تنفيذ البرامج على أرض الواقع، لعدم توفر التمويل والنقل المناسب.

 

من جهته، أكد رئيس شعبة الإسعاف والعيادات في مشفى الأطفال بدمشق جابر محمود، ازدياد حالات سوء التغذية الحاد بين الأطفال “وحتى الكبار في الآونة الأخيرة، حيث بدأ رصد الازدياد خلال الحرب، عبر أعراض مختلفة أهمها عدم زيادة الوزن والطول لدى الطفل مع شحوب بشرة”.

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوري Vedeng

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية