ما مصير اللاجئين السوريين في لبنان من احتمال توسع حرب غزة وحالة تأهب في قبرص

img
Advertisements

ما مصير اللاجئين السوريين في لبنان من احتمال توسع حرب غزة وحالة تأهب في قبرص

 

ملف اللاجئين السوريين في لبنان وأهميته في أخذ الكثير من السجال على النطاق السياسي والأممي ليس بجديد على الساحة اللبنانية، لاسيما في ظل أزمة لبنان الاقتصادية، والتي أُضيفت لها تبعات حرب غزة، التي انتقلت الاشتباكات الى أطرافها الحدودية، بمناوشات عسكرية واستهدافات متبادلة بين كتائب حزب الله والجيش الإسرائيلي.

 

كل هذه الأمور دفعت المفوضية، الى البحث عن حلول للاجئين في جنوب لبنان، والذين من الممكن ان تؤثر عليهم نتائج هذه الحرب في حال توسعها، وجانب أخر من أثار الحرب، إزياد وتيرة توجه اللاجئين السوريين من لبنان نحو الجزيرة القبرصية، والتي اضطرت لرفع حالة التأهب في الجزيرة الصغيرة بالنسبة لأعداد اللاجئين القادمين إليها.

 

مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، طرحت حلولاً لنحو 90 ألف لاجئ سوري يسكنون في جنوب لبنان، وسط مخاوف من احتمالية نزوحهم من المنطقة في حال توسع حرب غزة، وذلك بحسب موقع “النشرة” اللبناني.

 

المفوضية تناقش مع المسؤولين اللبنانيين والمعنيين بالملف فكرة ماذا يمكن أن تفعل بهؤلاء اللاجئين في حال تهجروا من جنوب لبنان إذا توسعت الحرب.

 

وقالت المصادر، إن المفوضية طلبت فتح مدارس المنطقة في الجنوب، لإيواء اللاجئين السوريين، الأمر الذي قوبل بالرفض، مشيرة إلى أن هذا الأمر “يساوي بين اللبناني الذي سيلجأ إلى مدارس المنطقة، دون أن يحصل على أي مساعدات، والغريب الذي سيحصل على المسكن ومساعدات من الأمم المتحدة”.

وأضافت المصادر، أن الطرح الثاني تضمن دفع المفوضية الأموال للاجئين السوريين، لاستئجار أماكن للسكن فيها، في حال تعذر إيواء اللاجئين في المدارس، او تجهيز مبان غير مكتملة البناء، لتصبح صالحة للسكن، شرط السماح للسوريين بالسكن فيها بعد استئجارها لمدة سنة أو سنتين.

 

من جانب اخر، أعلنت الحكومة القبرصية أنها في “حالة تأهب” بعد وصول مئات اللاجئين من لبنان خلال الأسبوع الماضي، في حين أعرب قادة الاتحاد الأوروبي عن “القلق من عواقب الهجرة المحتملة”.

 

وخلال الأسبوع الماضي، وصلت سبعة قوارب إلى جزيرة قبرص اليونانية انطلاقاً من سواحل لبنان، كان على متنها أكثر من 450 شخصاً، جميعهم من السوريين، وفق ما أعلنت الحكومة القبرصية.

 

وذكر الوزير القبرصي أن بلاده “لديها معلومات تفيد بوجود مئات من اللاجئين السوريين، قبالة سواحل لبنان، وقد أبلغنا تلك المعلومات إلى السلطات، ونحن في حالة تأهب، ولدينا خطة للتعامل مع الأعداد المتزايدة من الوافدين”.

 

وقالت الحكومة القبرصية إن “التوافد الجديد للاجئين مرتبط بالأحداث الأخيرة التي يشهدها الشرق الأوسط”، مع استمرار الحرب التي يشنها جيش الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، والهجمات الإسرائيلية على جنوبي لبنان، واستهدافه لبعض المواقع العسكرية في سوريا.

 

وحذر وزير الداخلية القبرصي، كونستانتينوس يوانو، من أن “قدرة الجزيرة على التعامل مع أعداد كبيرة من المهاجرين محدودة”، مشيراً إلى أن “احتمال اتساع نطاق الحرب الدائرة لتطول لبنان أيضاً وتدهور الأوضاع عموماً، أضعفا الجهود التي تبذلها السلطات اللبنانية لمراقبة مياهها الإقليمية ومنع انطلاق مهاجرين غير نظاميين من سواحل البلاد”.

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوري Vedeng

 

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية