ما هو العقد الاجتماعي الذي تجتمع الإدارة الذاتية الان على مصادقته وكيفية صياغته؟

img
Advertisements

ما هو العقد الاجتماعي الذي تجتمع الإدارة الذاتية الان على مصادقته وكيفية صياغته؟

 

المجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، في هذه الأثناء، يعقد جلسة خاصة للمصادقة على العقد الاجتماعي، وذلك في مبنى المجلس التنفيذي للإدارة بمدينة الرقة.

 

العقد الاجتماعي لشمال وشرق سوريا يأتي بمثابة الدستور العام، الذي وفقه تحكم جميع السلطات والهيئات والإدارات لمهامها وواجباتها، والذي يشمل حقوق جميع فئات ومكونات وشعوب البلاد.

 

الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، صادقت على العقد الاجتماعيالأساسي سنة 2014، بعد الإعلان عن الإدارة الذاتية، ومع التطورات التي شهدتها مناطق شمال وشرق سوريا، وتشكيل إدارات جديدة في مناطق بعد تحريرها من تنظيم داعش الإرهابي، وبعض المشكلات التي لم يتطرق لها ميثاق الإدارة الذاتية الأساسي، بدأت الحاجة تظهر لتعديل العقد الاجتماعي، ولملء الثغرات.

 

مسودة العقد الاجتماعي الجديد، جاءت بعد مناقشات استمرت لسنتين مع ممثلي فئات ومكونات وشعوب المنطقة.

 

وانطلقت منذ صباح اليوم، أعمال الجلسة رقم ٩١ للمجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا للتصويت على العقد الاجتماعي.

حيث بدأت الجلسة بقراءة بيان يتضمن كيفية صياغة العقد الاجتماعي وآلية التصويت، وذلك من قبل نائب الرئاسة المشتركة للمجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، ياسر السليمان.

 

وجاء نص البيان الذي أطلعت وكالة صدى الواقع السوري على نسخة منه كما يلي:

بناءً على مقتضيات المصلحة العامة في مناطق الإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا وحرصاً على حسن سير العمل وضماناً لحقوق أبناء سوريا في هذه المناطق، واستجابة لتوصيات مؤتمر أبناء الجزيرة والفرات المنعقد في مدينة الحسكة بتاريخ: 25/11/2020م، فقد قرر المجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في جلسته الاعتيادية ذات الرقم/: 32/ تاريخ: 13/12/2020م تكليف رئاسته المشتركة بإصدار قرار يسمح بإعادة صياغة الميثاق الأساسي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وتعديله.

 

وأشار البيان أنه “قد تم صدور القرار رقم:/6/ من المجلس العام بتاريخ:  /14/12./2020 م بهذا الخصوص تمت فيه الموافقة على تشكيل لجنة مهمتها إعادة صياغة الميثاق الأساسي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وتعديله بما يخدم المصلحة العامة ويضمن حقوق المكونات في شمال وشرق سوريا، وفي يوم: 10/6/2021م في جلسة المجلس العام الاعتيادية رقم:/34/ تمت تلاوة هيكلية أسماء لجنة صياغة العقد الاجتماعي وتعديل الميثاق الأساسي حيث تم التصويت عليها بالموافقة من قبل أعضاء المجلس العام”.

 

وأضاف البيان “أعقبها انعقاد اجتماع للجنة الموسعة في مدينة الحسكة وقد بلغ تعداد هيكليتها:/158/ عضواً من الجنسين من مختلف الفعاليات والأحزاب السياسية والتكنو قراط والمرأة والشبيبة، والمكونات والإثنيات، وقد تم التوافق على تشكيل لجنة مصغرة تتكون من /30/ عضواً بنسبة متساوية من الجنسين لإعداد مسودة للعقد الاجتماعي، وهذا ما عملت عليه هذه اللجنة على مدى ما يربو على ستة أشهر ونيّفٍ من الزمن”.

 

يكمل البيان: “ثم قامت بعرض نتاجها على اللجنة الموسعة لمناقشة ما تم إعداده، وهذا ما حصل بالفعل، إلا أن الأحداث التي عصفت بمناطقنا من اعتداءات سجن الصناعة وغويران الإرهابية، والقصف الممنهج والعشوائي من قبل دولة الاحتلال التركي قد بطّآ من عمل اللجنة وحالا دون إصدار العقد في الوقت المناسب، ومع ذلك فقد تمت مواصلة العمل”.

 

وأشار البيان إلى أنه “مع اكتمال إعداد المسوّدة، قام أعضاء اللجنة الموسعة بعقد اجتماعات ولقاءات جماهيرية مع القاعدة الشعبية في جميع مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا هدفها مناقشة تفاصيل مسوّدة العقد الاجتماعي واستقبال مقترحات الأفراد والمكونات والفعاليات الشعبية والجماهيرية لعرضها على لجنة صياغة العقد ومناقشتها واعتماد المفيد منها لإغناء عملية صياغة العقد، وهذا ما حصل بالفعل حيث تم عقد اجتماعات متتالية على مدى أربعة أيام في مقر الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في مدينة الرقة من تاريخ : 4/ 12 /لغاية 7 / 12 / 2023م. توّجت بالتوافق على صيغة نهائية لمسوّدة العقد الاجتماعي، وقد تمت إحالة هذه المسوّدة إلى المجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا للمصادقة عليها من قبل المجلس العام وممثلي المجالس التشريعيّة في الإدارات الذاتية والمدنية واعتمادها عقداً اجتماعياً للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

 

ومن المقرر أن يتم قراءة مسوّدة العقد الاجتماعي بشكل مفصل أمام المشاركين والمصادقة عليه كل مادة على حده، ومن ثم المصادقة عليه بشكل كامل في حال تم التصويت على جميع المواد أو التعديل عليها.

 

وكانت قد صرحت فاطمة خليل (نائبة الرئاسة المشتركة للمجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا)، لموقع الإدارة الذاتية الرسمي، أنّ العقد الاجتماعي يهدف لتوزيع الاختصاصات ضمن هيكلة الإدارة الذاتية، ولتبني نظام اللامركزية الإدارية، وتمكين أطياف المجتمع ومكوناته كافة للعب دورها في الإدارة، كما يرسم العقد الاجتماعي أُنموذج المشاركة السلمية في الإدارة الذاتية.

 

وأشارت خليل، إنّ ميثاق العقد الاجتماعي يعالج المشكلات التي لم يتطرق لها ميثاق الإدارة الذاتية الأساسي، ولملء ثغراته، والعقد الاجتماعي الجديد مؤلف من 109 مواد موزعة في 5 فصول و4 أبواب، بدءًا بالديباجة التي تعتبر جوهر العقد وخطوطه العريضة ودوافع شعب شمال وشرق سوريا لتشكيل الإدارة التي تمثل هذا الشعب، والمبادئ الأساسية للإدارة، والحقوق والحريات التي لا يمكن التنازل عنها، ونظام العدالة الاجتماعية، ومجموعة من الأحكام العامة.

 

وصيغت مواد تختص بمنسقية المرأة ومجلس المرأة للعدالة الاجتماعية وأُقرّت بعض المواد للاعتراف بمجلس المرأة لشمال وشرق سوريا ممثلًا شرعيًا للنساء كافة، كما أُدرجت في العقد مواد تتعلق بحماية حقوق الطفل، وحق المرأة في الدفاع المشروع وتنظيم تشكيلات تحميها.

 

ختامًا نوّهت نائبة الرئاسة المشتركة للمجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، إلى أنّ تعديل المبادئ العامة للعقد الاجتماعي يتطلب موافقة مجالس الشعوب في الإدارات الذاتية والمدنية وثلثي أعضاء مجلس الشعوب الديمقراطي لشمال وشرق سوريا، في حين يمكن تعديل المواد الأخرى من العقد الاجتماعي بموافقة مجالس الشعوب في الإدارات وثلث أعضاء مجلس الشعوب الديمقراطي لشمال وشرق سوريا.

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوري vedeng

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية