مسؤول عراقي يكشف عن نية اسبانيا لنقل مواطنيها من مخيم الهول

img
Advertisements

قال مستشار “الأمن القومي” في العراق قاسم الأعرجي إن إسبانيا تعمل على إعادة مواطنيها من مخيم “الهول” في شمال شرقي سوريا.

وبحسب ما ذكرت “مستشارية الأمن القومي” العراقي في بيان  بحث الأعرجي مع السفير الإسباني في بغداد، بيدرو مارتينيز أفيال، آخر مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة.

وأضافت أن “اللقاء تطرق إلى مواصلة الحرب على داعش، وملف مخيم الهول حيث اعتبر الأعرجي أن “من نقاط ضعف التنظيم هي أن يبقى المجتمع الدولي متماسكاً ضد الإرهاب

“.

هذا وحذر مدير المركز الإعلامي لـ«قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) فرهاد شامي من تنشئة جيل ثالث أكثر تطرفاً في مخيم «الهول» المكتظ بمحافظة الحسكة، شمال شرقي سوريا.

وقال شامي في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «عندما نقول إنّ (داعـ.ـش) موجود في مخيم الهول؛ فنحن نتحدث عن الجيل الثالث، لأنه أشبه بقنبلة موقوتة إذ تسعى خلاياه إلى (تكريس) هيمنة عقلية التنظيم وأيديولوجيته وزرعها بعقول قاطني المخيم».

وشدد على أن هذا الجيل يضم الأطفال الذين رحلوا مع أهاليهم من مناطق سيطرة التنظيم سابقاً قبل القضاء على سيطرته العسكرية بشهر مارس (آذار) 2019.

وقال شامي: «بحسب إحصاءات المنظمات الإنسانية يولد هنا شهرياً 60 طفلاً من عوائل (داعـ.ـش) وخلال الفترة الممتدة بين أعوام 2019 و2022 وُلد نحو ألف و800 1طفل وطفلة من أسر مسلحي التنظيم».

وأشار المسؤول العسكري إلى أن أطفال المخيم وخلال تجولهم في الأسواق وعند مشاهدة الصحافيين وعاملي المنظمات الإنسانية وإدارة المخيم وحراسه «يرفعون أصابعهم ويهتفون دعماً لخلافة داعـ.ـش ويقولون (سنذبحكم) ويرشقونهم بالحجارة». وحذّر من أن هذا الجيل سيشكل خطورة أكثر من التنظيم نفسه «لأن تنشئته تمت على الحقد والكراهية ويسعى للانتقام لآبائه وأقاربه وأمرائه بحسب مفاهيم مغلوطة تزرعها أمهات مواليات للتنظيم»

 

 

الكاتب علي نابلسي

علي نابلسي

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية