مسيرة نسائية في سوريا … صوت الحرية ومناهضة العنف

img
Advertisements

مسيرة نسائية في سوريا … صوت الحرية ومناهضة العنف

 

في لحظة تاريخية مليئة بالشجاعة والتضحية، خرجت نساء سوريا في مسيرة حاشدة تعبيرًا عن صوتهن في محاربة العنف ونبذه بكل أشكاله.

في مدينة الرقة السورية، تجمعت النساء من مختلف الحركات والتنظيمات، وتحت شعار “ضد كافة أشكال العنف والاحتلال، المرأة تسعى للحياة والحرية”، نظمن مسيرة لافتة للأنظار، تعبيرًا عن إرادتهن في بناء مجتمع خالٍ من العنف والاضطهاد.

في هذه المسيرة، شاركت العديد من الشخصيات النسائية المؤثرة، بما في ذلك وفد من مجلس المرأة العام لحزب سوريا المستقبل، والذي ضم الأمين العام للحزب، ومساعد رئيس الحزب، وناطقة مجلس المرأة العام.

كما شاركت في المسيرة جميع الأحزاب السياسية واللجان والمؤسسات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في الطبقة والمنطقة الوسطى، إلى جانب المشاركة الواسعة من قبل الأهالي.

وحملت النساء يافطات تندد بالعنف وتدعو لوقف قتل النساء، معبرات عن رغبتهن في إنهاء العنف وتحقيق المساواة والعدالة.

وعندما وصلت المسيرة إلى ساحة المرأة الحرة، ألقت السيدة “بيريفان خالد” كلمة بصفتها الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي.

وأشادت بتضحيات النساء الشجاعات اللاتي قدمن حياتهن في سبيل حريتهن، ودعت لحماية المكتسبات التي تحققت بفضل تضحياتهن.

وأكدت على أهمية الحفاظ على هوية المرأة وإنجازاتها في شمال شرق سوريا، التي تمثل حماية لجميع إنجازات المرأة السورية والنساء في الشرق الأوسط والعالم.

وفي ختام المسيرة، تم تدشين ساحة المرأة في الرقة، رمزًا للقوة والصمود والتضحية.

بدوره حزب سوريا المستقبل أصدر بياناً حصلت وكالة صدى الواقع السوري Vedeng على نسخة منه والذي جاء فيه:

حزب سوريا المستقبل

مجلس المرأة العام الرقة

الآلاف من النساء خلال مسيرة حاشدة في الرقة يؤكدون رفضهم لكافة أشكال العنف ضد المرأة

نظّمت منصة الفعاليات المشتركة للحركات والتنظيمات النسائية في شمال وشرق سوريا مسيرة حاشدة بمناسبة حملة مناهضة العنف ضد المرأة، تحت شعار “ضد كافة أشكال العنف والاحتلال المرأة الحياة الحرية”، وذلك في مدينة الرقة.

وشارك في المسيرة وفد من مجلس المرأة العام لحزب سوريا المستقبل، ممثلاً بالرفيقة “سهام داوود” الأمين العام للحزب، والرفيقة “أيتان فرهاد” مساعد رئيس الحزب، والرفيقة “غالية الكجوان” ناطقة مجلس المرأة العام، وشارك في المسيرة كافة الأحزاب السياسية واللجان، والمؤسسات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في الطبقة والمنطقة الوسطى والأهالي.

حيث انطلق المشاركون من أمام مجلس سوريا الديمقراطية وسط ترديد الشعارات التي تحيي مقاومة المرأة، حاملين يافطات كتب عليها “كفى عنف – لا لقتل النساء – عاشت مقاومة المرأة”.

وعند وصول المسيرة لساحة المرأة الحرة، تم إلقاء كلمة من قبل الرفيقة “بيريفان خالد” الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي قالت فيها : “بالبداية استذكر كافة شهيدات الحرية اللواتي ضحين بأرواحهن للدفاع عن حريتهن بالأخص شهيدات شمال وشرق سوريا، ونستذكر كل امرأة مناضلة رفعت صوتها بكل جرأة رافضة كل أشكال العنف”.

وأضافت أيضاً بأنه ليكون لنا القرار في حماية المكتسبات التي تحققت بفضل تضحيات شهيداتنا، علينا أن نسير على دربهن وأن نعيش لحظات مجيدة من الحرية، وعلينا حماية هوية المرأة، وحماية إنجازاتها في شمال شرق سوريا التي تعتبر حماية لجميع إنجازات ومكتسبات المرأة السورية، ولجميع نساء الشرق الأوسط والعالم.

هذا اختتمت المسيرة بتدشين ساحة المرأة في الرقة من قبل مؤسسة عوائل الشهداء.

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية