ممثلو الادارة الذاتية يواصلون اللقاءات البرلمانية في اوربا

img
Advertisements

ممثلو الادارة الذاتية يواصلون اللقاءات البرلمانية في اوربا

 

تشهد مناطق شمال وشرق سوريا تحديات كبيرة تتطلب التدخل والتعاون الدولي للتصدي لها، حيث يعاني الشعب السوري في هذه المناطق من تداعيات الحرب الدائرة في البلاد، فضلاً عن الهجمات المتكررة التي تشنها القوى الإقليمية وتهديدات التنظيمات الإرهابية.

ففي لقاءين منفصلين في مبنى البرلمان الألماني في برلين، التقى وفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا مع ممثلين عن الحزب الاشتراكي الحاكم والحزب اليساري الألماني.

تم خلال هذه اللقاءات مناقشة التطورات السياسية والمستجدات الأخيرة في سوريا، وتبادل وجهات النظر حول آفاق الحل السياسي وسبل إنهاء الأزمة.

حيث أكد الدكتور عبد الكريم عمر، ممثل الإدارة الذاتية في أوروبا، على ضرورة إطلاق عملية سياسية شاملة تشارك فيها جميع شرائح المجتمع السوري، مع التأكيد على أن أي عملية سياسية تفتقد إلى التمثيل الحقيقي للسوريين لن تكون ناجحة.

وأشار إلى أن الضغوط الإقليمية مستمرة في سبيل استبعاد ممثلي شمال شرقي سوريا، مما يهدد جهود الحل ويطيل أمد الصراع.

من جهة أخرى، أبدى قلقه إزاء تردي الأوضاع الإنسانية في المناطق المتضررة جراء الهجمات التركية المتكررة.

وحذر من أن الهجمات الممنهجة تستهدف البنية التحتية الحيوية مثل محطات الطاقة والكهرباء والمياه، مما يتسبب في تفاقم المعاناة الإنسانية وتشكيل تهديد لأمن المنطقة.

كما أشار إلى استغلال بعض القوى الإقليمية للأزمة في غزة لزيادة هجماتها على مناطق الإدارة الذاتية.

وفي سياق ملف معتقلي وعوائل تنظيم داعش، أكد عمر وجود آلاف المعتقلين الدواعش وعشرات الآلاف من النساء والأطفال في المخيمات.

وشدد على أهمية التعامل مع هذا الملف الحساس والملح، وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته ومواصلة الدعم الإنساني والمساعدة في إعادة تأهيلاهم بشكل آمن ومستدام.

من جهتها قالت البرلمانية غوكاي آكبولوت من الضروري إرسال لجان للتحقيق وكشف الحقائق حول الجرائم والانتهاكات التركية في تلك المناطق، تمامًا كما فعلوا في أوكرانيا.

وأضافت بأنه يجب أن يتدخل المجتمع الدولي ويعمل على وقف التعاون العسكري مع تركيا، خاصة فيما يتعلق بتزويدها بتكنولوجيا الطائرات المسيرة التي تستخدمها لقتل المدنيين وتدمير البنية التحتية.

بدوره قال البرلماني مايكل مولر إنه يجب أن يستمر التحالف الدولي في مهامه بمنطقة شمال وشرق سوريا لمكافحة الإرهاب. ويجب أن يقف المجتمع الدولي إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية في حربها ضد الإرهاب، وأن يقدم الدعم اللازم لتحقيق الأمن والاستقرار في المناطق المحررة وتقديم المساعدات الإنسانية الضرورية للسكان.

وإن الوضع في منطقة الشرق الأوسط لا يزال متأثرًا بالصراع الدائر بين إسرائيل وحماس، وهذا ينعكس بشكل واضح على الأوضاع في شمال وشرق سوريا واته يجب بذل الجهود لمنع اتساع دائرة الصراع والحفاظ على السيطرة.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية