منها الاستمرار في دعم الاجهزة الأمنية لمحاربة الارهاب … المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية يقدم خطة عمله لعام 2024

img
Advertisements

منها الاستمرار في دعم الاجهزة الأمنية لمحاربة الارهاب … المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية يقدم خطة عمله لعام 2024

 

في ختام اجتماعه السنوي، قدم التنفيذي في شمال وشرق سوريا خطة عمل لعام 2024. تضمنت الخطة العديد من الأهداف والمبادرات في مجالات مختلفة.

ففي المجال الأمني والعسكري، تم التركيز على الحفاظ على الأمن والاستقرار والدفاع عن الإقليم ضد أي اعتداء.

وفي المجال السياسي، تم التركيز على توثيق الانتهاكات والعمل لحل الأزمة السورية وكسب الاعتراف السياسي.

وفي مجال التنظيم والعمل الإداري، تم التركيز على تطوير الهياكل التنظيمية وتحسين العمل الإداري وتنفيذ المشاريع الخدمية.

 تمت طرح العديد من الأهداف الأخرى في مجالات مثل التعليم والصحة والبنية التحتية وحماية البيئة.

المجلس التنفيذي بدوره نشر بياناً وضح فيه تفاصيل خطة عمله والتي اطّلعت عليها وكالة صدى الواقع السوري فدنك حيث جاء فيه:

اختتم الاجتماع السنوي للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا الذي عقد الإثنين، بتحديد الأهداف وخطة العمل للمجلس التنفيذي وهيئات ودوائر ومكاتب الإدارة الذاتية، خلال عام 2024، وهي:

في المجال الأمني والعسكري:

الحفاظ على الأمن والاستقرار في إقليم شمال وشرق سوريا.

الدفاع عن إقليم شمال وشرق سوريا ضد أي اعتداء إيماناً بوحدة الأراضي السورية.

تطوير مبدأ الحماية والدفاع والمقاومة بوجه الهجمات الخارجية وحث الشعب على الحفاظ على مكتسبات الإدارة الذاتية.

الاستمرار في دعم الأجهزة الأمنية للقضاء على خلايا داعش والخلايا التابعة للأجندات الأخرى، وتحقيق السلم الأهلي والحد من انتشار الظواهر المخلة بثقافة وتقاليد مجتمعنا.

تشجيع الانضمام لواجب الدفاع الذاتي.

في المجال السياسي:

العمل ضمن المعايير الدولية لتوثيق الانتهاكات التي يتعرض لها إقليم شمال وشرق سوريا وتحويلها إلى المحاكم الدولية.

الاستمرار بالعمل السياسي لحل الأزمة السورية استناداً لبيان جنيف والقرار الأممي رقم /2254/، والعمل ضمن مشروع حل الأزمة السورية المطروح من قبل الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق وسوريا.

السعي الجاد والحثيث لكسب الاعتراف السياسي بالإدارة الذاتية والمكونات السورية الأخرى، ضمن الحل السياسي للأزمة السورية.

دعم استمرار الحوار بين الأطراف الكردية والكردية العربية ضمن منظومة الحوار (السوري -السوري)، بهدف تشكيل كتلة معارضة وطنية بعيدة عن الأجندات الخارجية.

تطوير عمل دائرة العلاقات الخارجية وفتح علاقات مع المحيط الإقليمي والدولي وخاصة الدول العربية من خلال فتح ممثليات جديدة للإدارة الذاتية.

العمل دبلوماسياً ضمن إطار تنفيذ خطة التعافي المبكر من الأزمة السورية، انطلاقاً من إقليم شمال وشرق سوريا وفق المبادرة السياسية.

تحرير الأراضي السورية المحتلة من قبل الدولة التركية بكافة السبل المشروعة قانوناً.

العمل على إعادة فتح معبر تل كوجر (اليعربية) لإيصال المساعدات لمناطق شمال وشرق سوريا.

تطوير دبلوماسية التعليم والصحة والبلديات.

في مجال التنظيم والعمل الإداري:

تطوير العمل الإداري وإعادة هيكلة الإدارة الذاتية بما يتوافق مع العقد الاجتماعي الجديد، ومتابعة استكمال الهياكل التنظيمية لكافة الهيئات والمكاتب والإدارات وفق الأنظمة الداخلية والقوانين بما يتناسب مع العقد الاجتماعي، وإصدار التعاميم والقرارات اللازمة في هذا السياق.

إجراء الانتخابات خلال عام 2024.

تنفيذ المشاريع الخدمية كافة لعام 2024 حسب الخطة المصادق عليها.

تطوير جهاز الرقابة لمكافحة الفساد.

الاستمرار في افتتاح الدورات التخصصية لمتابعة التأهيل وتدريب العاملين ضمن الأكاديميات.

العمل على تخفيف البيروقراطية المتبعة في المعاملات لتخفيف العبء على المواطنين، وتسريع آلية العمل ضمن المقاطعات والهيئات والمكاتب، وتفعيل البريد الإلكتروني.

تطوير العمل الإعلامي، والعاملين في هذا المجال ليكونوا قادرين على متابعة تطورات المرحلة والمستجدات التي تشهدها المنطقة.

استكمال عملية الإحصاء الشامل متعدد الأغراض.

تطبيق مخرجات الاجتماع السنوي لمنسقية المرأة في شمال وشرق سوريا.

تطوير البنية التحتية الذكية والأتمتة والحوكمة الإلكترونية.

إطلاق حملات توعوية حول آفة المخدرات وسبل مكافحتها.

من الناحية الخدمية:

الاستمرار في تقديم الدعم للمواد الأساسية (الطحين – الأدوية – المحروقات).

الاستمرار في مشروع استجرار مياه الشرب لمدينة الحسكة.

إعطاء الأولوية للمشاريع الخدمية المتعلقة بالبنية التحتية المدمرة خلال قصف الاحتلال التركي، وتعبيد وتزفيت الطرق وصيانة الجسور والعبارات وتمديد شبكات المياه والصرف الصحي.

حماية البيئة وإيجاد الحلول لمشاكل التلوث البيئي بكافة أشكاله.

زيادة المساحات المشجرة والأحزمة الخضراء في المناطق الجافة لمنع التصحر.

استثمار الموارد المائية وترشيد استهلاكها.

دعم القطاع الصحي من خلال ترميم المشافي المدمرة والمراكز الصحية القائمة وتأمين احتياجاتها وتجهيزاتها وبناء مشافي تخصصية جديدة.

دعم قطاع التربية والتعليم العالي ومتابعة صيانة وترميم المدارس وبناء مدارس جديدة وتوحيد المناهج وتأمين الكتب المدرسية.

متابعة توسيع المخططات التنظيمية وفق الحاجة والحد من البناء العشوائي.

دعم الشباب والاهتمام بالمنشآت الرياضية القائمة وبناء منشآت جديدة وإقامة مراكز تنمية للشباب في كافة المناطق.

دعم قطاع الثقافة والسياحة والآثار بما يضمن الحفاظ على التراث والآثار ومتابعة توثيق الانتهاكات التي تتعرض لها المواقع الأثرية وإرسالها للجهات المعنية.

دعم وتطوير أجهزة الرقابة التموينية لمتابعة الأسواق ومنع الاحتكار وغلاء المواد ورقابة المطاحن والأفران لتحسين جودة رغيف الخبز.

في مجال المشاريع التنموية:

تشجيع وتوفير البيئة المناسبة للمشاريع والاستثمارات الخاصة بهدف الوصول إلى الاكتفاء الذاتي.

تشجيع القطاعات الإنتاجية التي تعتمد على المنتج المحلي بما يساهم في توفير فرص العمل وتأمين احتياجات المواطنين وبأسعار تشجيعية.

تطوير الجمعيات التعاونية وتقديم الدعم اللازم.

دعم وتطوير القطاع الزراعي وتوفير المستلزمات الزراعية من أسمدة وبذار ومبيدات والحفاظ على الثروة الحيوانية ودعمها.

دعم قطاع الطاقة وترشيدها ودراسة مشاريع الطاقة البديلة.

في مجال عوائل الشهداء والمخيمات والشؤون الإنسانية:

متابعة العمل في مزارات الشهداء وإيلاء الاهتمام بأطفال وأُسر الشهداء.

الاهتمام بشؤون المخيمات وتحسين أوضاع النازحين والعمل بكل الوسائل لإعادتهم إلى منازلهم.

حوكمة الملف الإنساني والتعامل معه كملف واحد متكامل ودعم دائرة شؤون المنظمات في تنفيذ استراتيجيته.

التوسع في إيجاد فرص عمل لأبناء الشهداء من خلال إقامة مشاريع اقتصادية لتحسين الوضع المعيشي لهم.

العمل على دمج المخيمات العشوائية في كافة مناطق شمال وشرق سوريا.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية