من حضارة الشعوب .. نسر ذو الرأسين وأصله الميزوبوتامي

img
Advertisements

من حضارة الشعوب

نسر ذو الرأسين وأصله الميزوبوتامي :

بقلم المؤرخ :برادوست ميتاني.

هو رمز لنسر أوعقاب ذو رأسين يوحي إلى حكم وإدارة قوة الدول والإمارات والإمبراطوريات وجيوشها ليكون راية النبل والشجاعة لهم .
أصله المطلق هو الشرق الأدنى القديم اي موزوبوتاميا ، و خاصةً ظهوره الأقدم في الأيقونات الحيثية(الهيتية) في الالف الثاني قبل الميلاد في عاصمتهم خاتوشا الواقعة في القسم العلوي من ميزوبوتاميا والذين يشكلون احد أسلاف الكرد القدامى و هو ضمن التراث التصويري للشرق الأدنى القديم من العصر البرونزي حتى العصر الحديدي، ومن ثم عصر بناء الدول خاصة لدى الخوريين (الهوريون) والآشوريين والميديين وقبلهم الهيتيين كما أسلفنا سابقا” .


معنى الرمز
ماذا يمثل النسر ذو الرأسين؟ المعنى مزيج من مبدأين. الاول : رؤوس الطير متجهة في اتجاهين متعاكسين نحو الغرب والشرق. ومع ذلك يبقى كائن كامل يجسد وحدة النسر والثاني : هو صورة الشمس بمعنى النبل والقوة.
تمثل أجنحة الطائر تجسيدًا للحماية ، وتعكس المخالب الحادة الاستعداد للقتال من أجل المثل والأفكار. الطائر المصور برأس أبيض يعني نقاء فكر ممثلي الحكم وعدلهم وحكمتهم.اللون الابيض النقي مقدس لدى اخوتنا الايزديبن. النسر هو وصي شجاع وقوي يمكنه رؤية الكارثة القادمة من أي اتجاه.

في بعض الثقافات ، يختلف معنى رمز النسر ذي الرأسين قليلاً. يعتبر رسولًا ، معينًا من قبل الله عز وجل ، منفذًا لمشيئته. إنه يجسد قوة هائلة قادرة على إقامة العدل. ومع ذلك ، يتفق العديد من الخبراء على أن النسر ذو الرأسين هو رمز ، ومعناه الكبرياء والغطرسة.

ظهور هذا الرمز في التاريخ
يمكن تتبع معنى رمز النسر ذي الرأسين لآلاف السنين في أجزاء مختلفة من العالم.تم العثور على واحدة من أولى آثارها على أراضي وادي دجلة والفرات ، حيث كانت إحدى أولى الولايات – جنوب بلاد ما بين النهرين. خلال أعمال التنقيب في مدينة لاكش السومرية .
كما أن التعويذات الثمينة ، التي تصور شخصيته ، تشهد على معنى وتوقير هذا الرمز.

مملكة الهيتيين أسلاف الكرد
تعود إحدى أشهر الصور وأكثرها شيوعًا وقدما” للرمز إلى الألفية الثانية قبل الميلاد. في الدولة الهيتية، تم العثور على صورة لنسر برأسين منحوت على صخرة. خلص علماء الآثار إلى أن هذه العلامة تشير إلى فن الهيتين القدماء. في أساطيرهم ، النسر برأسين هو سمة للإله الرئيسي تيشوب إله الرعد والعواصف وهو إله الهيتيين والخوريين والميتانيين أجداد الكرد

وانتقل هذا الرمز للنسر او العقاب إلى الهنود في الهند وكذلك إلى أوربا وروسيا ويونان والرومان وفارس والسلجوقيين خاصة في عهد السلطان كيقباد الاول الذي تأثر بالثقافة الآرية وتسمى بها وكذلك انتقل هذا الرمز إلى الدولة الاسلامية المملوكية السلجوقية كما انه انتقل إلى العرب واليهود والشعوب الأخرى ولكن بقي أصله من موزوبوتاميا. وفي مصر موجود منه على الرصيف الشرقي لبوابة أبو الهول

لقد تطور رمز هذا الطائر من حيث النوع و الشكل ذات الرأس الواحد إلى الشكل ذات الرأسين .من طائر اسمه طائر فينيكس لدى اليونانيين والفينيق لدى العرب وسيمرغ لدى الفرس وطيرا سيمرا لدى الكرد ،هذا الطائر المخلوق من نور الشمس ولا يموت ،أذ يلد من نفسه ويتجدد ويرمز إلى الخلود االذي له رأس قوي ولكن لمنح الملوك القدامى لنفسهم الهيبة والعظمة بصورة أكبر جعلوه ذو رأسين متجهين نحو شروق وغروب الشمس ليبرهنوا ان قوتهم وقوة جيوشهم مقتبسة من عظمة الشمس وعلى طول الارض من شرقها إلى غربها.

اليوم في روزافاي كردستان (شمال شرقي سوريا) أن قواتنا المحافظة على االأمن والسلام قوات الامن الداخلي اتخذت من هذا الرمز راية لها ، تجسد حقيقتها المنبثقة من الأرض وتشاركية الشعوب حضاريا” ولتؤكد على انتمائها العريق لهما بمختلف المكونات القومية وخاصة الشعب الكردي الذي يعد جزءا” مهما”من هذه الحضارة التشاركية

الكاتب علي نابلسي

علي نابلسي

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية