نفي روسي بإبعاد إيران من الجنوب السوري وتحذير من مغبة التصعيد هناك

img
Advertisements

نفي روسي بإبعاد إيران من الجنوب السوري وتحذير من مغبة التصعيد هناك

 

نفت مصادر دبلوماسية روسية، الأنباء المتداولة، حول انخراط أطراف إقليمية في محادثات سرية مع واشنطن وموسكو، لإحياء اتفاق عام 2018، حول إبعاد إيران والفصائل التابعة لها عن مناطق الجنوب السوري.

 

حيث نفى مصدر دبلوماسي روسي، لـ”الشرق الأوسط”، تجديد اتفاق عام 2018، الذي يقضي بإبعاد إيران ووكلائها عن الحدود جنوب سوريا، مقابل تجنب استخدام إسرائيل الخيار العسكري لتحقيق هذه الغاية.

 

وشكلت التحذيرات الروسية المتزايدة خلال الأسبوعين الأخيرين، مؤشراً إلى قلق روسي جدي من تأثيرات «الاستفزازات الإسرائيلية» على الوضع في المنطقة عموما، وفي سوريا على وجه الخصوص.

حيث قال المصدر، إن روسيا تراقب “بشكل حثيث” تطور الوضع حول سوريا، خصوصاً “الاستفزازات المتواصلة”، مؤكداً أن موسكو تدعو إلى عدم توسيع نطاق المواجهات في المنطقة، ولفت إلى أن موسكو لم تدخل أصلاً في أي تسوية من هذا النوع “لا من حيث الشكل ولا المضمون”، رافضاً وصف اتفاق عام 2018 بـ”التسوية”.

 

مصادر متابعة في دمشق قالت لـ«الشرق الأوسط» إن دمشق وطهران تتوجسان من توسع الحرب نحو جنوب سوريا ولبنان، وليس في مصلحة أي من الأطراف الدولية توسع الحرب، لأنها ستسرع في تغيير المعادلات والتوازنات في ساحة الصراع، وما يجري الآن هو سعي إسرائيل إلى إضعاف الوجود العسكري الإيراني في سوريا ولبنان، وإبعادها عن حدودها.

 

تأتي هذه التصريحات في وقت يسود الحذر في سوريا مع تواصل التصعيد على الجبهة الجنوبية بمواجهة إسرائيل، بالتزامن مع تصعيد في شرق البلاد حيث توجد قوات أميركية وكتائب وفصائل موالية لإيران.

 

وتابعت المصادر أنه مع استمرار المناوشات على الحدود يخشى من توسع الحرب، لافتة إلى أن الأمور «لا تزال ضمن إطار تبادل الرسائل»، فبينما تقصف إسرائيل مواقع لإيران داخل سوريا، ترد المقاومة العراقية بالقصف على مواقع أميركية في سوريا، على سبيل الضغط على الولايات المتحدة الأميركية لردع إسرائيل، الأمر الذي يجعل احتمالات توسع المواجهات قائمة وربما قريبة.

 

اسرائيل ومنذ اندلاع الحرب على غزة كثفت من الاستهدافات على الأراضي السورية، باستهداف المطارين الدوليين في دمشق وحلب، الى جانب الرد المباشر والفوري على أي تهديد أو هجوم يستهدف الحدود مع إسرائيل في الجنوب السوري.

 

كما وصعدت فصائل مسلحة في العراق تطلق على نفسها ” المقاومة الإسلامية”، متهمة أمريكياً بارتباط إيراني، حدة وتيرة الهجمات على القواعد الأمريكية في الشمال والشرق السوري، منذ بدء الحرب الإسرائيلية على غزة، كرد على الدعم الأمريكي لإسرائيل في حربها على غزة، وتبين الإحصاءات ان القوات الأمريكية تعرضت حتى الآن لأكثر من75 هجوماً في سوريا والعراق، أوقع أكثر من 60 اصابة.

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوري vedeng

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية