هجوم إسرائيلي يستهدف كفرسوسة في دمشق …ومصادر تُرجح استهداف شخصيات ايرانية

img
Advertisements

هجوم إسرائيلي يستهدف كفرسوسة في دمشق …ومصادر تُرجح استهداف شخصيات ايرانية

 

شنت إسرائيل هجومًا جويًا على منطقة سكنية في العاصمة السورية دمشق، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة آخرين، وتدمير مبنى سكني وبعض الأبنية المجاورة.

وقد تم تأكيد الهجوم من قبل وسائل إعلام سورية رسمية ومصادر أمنية.

ووفقًا للتقارير، فإن الهجوم وقع في منطقة كفرسوسة، وهي منطقة تضم مبانٍ سكنية ومدارس ومراكز ثقافية تابعة لإيران.

تُعتبر هذه المنطقة هدفًا متكررًا للغارات الإسرائيلية، حيث تستهدف إسرائيل قوات إيرانية متمركزة في سوريا وتسعى للحد من نفوذها في المنطقة.

واستهدف القصف، مبنى مؤلفاً من 9 طوابق، وتركزت الأضرار في الطابق الرابع منه الذي تحطمت واجهته، كما ألحقت أضراراً بسيارات كانت متوقفة تحت المبنى وبعض الأبنية المجاورة.

تشهد المنطقة تصاعدًا في الأعمال العدائية في الآونة الأخيرة، حيث تتزايد التوترات الإقليمية بين إسرائيل وإيران والجماعات المتحالفة معها.

فيما ذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية إن القصف الإسرائيلي يُصب أي مواطنين أو مستشارين إيرانيين.

وقد تزايدت حدة الهجمات الإسرائيلية المستهدفة لقوات إيرانية في سوريا، وذلك في إطار الجهود المستمرة لإسرائيل لكبح توسع نفوذ إيران في المنطقة.

من جانبها، لم تصدر بعد تعليقات رسمية من الجيش الإسرائيلي بشأن الهجوم الأخير.

وتأتي هذه الهجمات في إطار سلسلة من الغارات الجوية التي تشنها إسرائيل على أهداف في سوريا، مما يزيد من التوترات والتصعيد في المنطقة.

الجدير بالذكر أن إيران تعتبر داعمًا كبيرًا للحكومة السورية بقيادة الرئيس بشار الأسد، وتقدم له الدعم العسكري والسياسي منذ بداية الصراع السوري.

وتستخدم إيران سوريا كقاعدة لتعزيز نفوذها في المنطقة وتوسيع نطاق تأثيرها.

في الوقت الحالي، يبقى السؤال حول تطورات الوضع في المنطقة واستمرار التوترات بين إسرائيل وإيران.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية