وزير الكهرباء السوري يكشف عن دراسة لرفع تسعيرة الكهرباء لتخفيف العجز

img
Advertisements

وزير الكهرباء السوري يكشف عن دراسة لرفع تسعيرة الكهرباء لتخفيف العجز

 

وزير الكهرباء في الحكومة السورية غسان الزامل، كشف عن دراسة جديدة لرفع تسعيرة الكهرباء مرة أخرى، مؤكداً أنه لا يوجد خصخصة للقطاع الكهربائي، وأن ثلثي الدعم الحكومي يذهب لقطاع الكهرباء، في ظل عجز حكومي عن حل مشكلة الكهرباء التي تؤثر على جزء كبير من حياة المواطن السوري، منوهاً أن حل مشكلة الكهرباء يحل 70% من مشاكل المواطنين.

 

وكان قد كشف مصدر في وزارة الكهرباء بالحكومة السورية، عن قرار مرتقب لرفع تعرفة الكهرباء في قطاعي الصناعة والسياحة والخطوط المعفاة من التقنين، بمقدار أربعة أضعاف تقريباً، ليصل سعر الكيلو واط إلى 2095 ليرة سورية، ارتفاعاً من 600 ليرة، مؤكداً أنه لن يكون الارتفاع الوحيد خلال 2024.

 

وقال الزامل، في تصريح لإذاعة “المدينة” إن الدولة قادرة على تحمل الدعم للشريحة الأولى حتى 600 كيلو واط، وما بعد ذلك يجب أن تذهب نحو تعرفة تتناسب مع شرائح الاستهلاك الأعلى بما يخفف جزءاً من العجز، مع بقاء التسعيرة اجتماعية أولاً وتتناسب مع دخل المواطن.

 

وبخصوص الدعم الحكومي لقطاع الكهرباء، قال “الزامل” إن الدعم المتوقع في الخطة الاستثمارية للعام 2024 هو 14500 مليار ليرة أي ما يعادل ثلثي الدعم، ومقدار الانتاج اليومي في سورية للكهرباء هو 52 مليون كيلو واط ساعي، ومتوسط سعر مبيع الكيلو واط هو 76 ليرة فيما يباع للمواطن بحدود 1600 و1700 ليرة، وهذا الفارق هو الخسارة.

 

أما ما يخص الأمبيرات (الخاصة) بيّن “الزامل” أن “بيع الامبيرات بشكلها الحالي اليوم ممنوع في قانون الكهرباء 32، لكن الوزارة تغض نظر عنها، وبيع الأمبيرات عبر الطاقات المتجددة مسموح به، والإيجابية الوحيدة للوزارة في موضوع الأمبيرات هو تعريف المواطن بسعر الكيلو واط الساعي الفعلي”.

 

وحول وضع محطات التوليد الكهربائية، أشار “الزامل” أن “الوضع مقبول، وهناك إمكانية لتوليد مابين 5 آلاف و5500 ميغا كافية لتحسين الواقع الكهربائي بشكل كبير، لكن المشكلة في حوامل الطاقة، وغير قادرين اليوم على تأمين حتى 50% من ساعات التغذية”.

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوري vedeng

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية